مستشفى النهضة: لا عودة لأي مريض بعد التعافي من كورونا حتى الآن

شؤون عمانية- مروه بنت سيف العبرية


أكد مستشفى النهضة أنه لم يشهد عودة أي مريض كان مصابا بفيروس كورونا إلى التنويم مرة أخرى، موضحا أن أعداد المنومين انخفضت في الأيام الأخيرة.
وقال الدكتور سالم بن سعيد المشرفي، أخصائي أمراض جلدية، إن الكوادر الطبية العاملة في المستشفى تعرضوا لضغط العمل المستمر منذ بداية جائحة كورونا “كوفيد 19” وتأثر بعضهم نفسيا بسبب طول مدة انتشار المرض وعدم الوصول لعلاج حقيقي حتى الآن.
وأشار في تصريحات لصحيفة “شؤون عمانية” إلى أن الأطباء والكوادر الطبية الأخرى يعيشون حالة من القلق والخوف من نقل الفيروس لذويهم وأبنائهم.


واعتبرت الدكتورة مها بنت مرتضى اللواتية، استشارية أمراض باطنية، أن فتح المستشفى الميداني خفف العبء عليهم، حيث يتم نقل المصابين الذين تظهر عليهم أعراض خفيفة إلى هناك، في حين يتم تحويل المرضى الذين يحتاجون للعناية المركزة إلى المستشفى السلطاني وخولة ومستشفى جامعة السلطان قابوس.
ولفتت إلى أن المستشفى لم يشهد عودة أي شخص تعافى من الفيروس مرة أخرى، مؤكدة أن إصابة الشخص المتعافي يكون نادرا إذا حافظ على الإجراءات الوقائية.


وكشفت زينب بنت سالم الغمارية، ممرضة قانونية بالمستشفى، أن أكثر الأعراض ملاحظة على المصابين تكون في الجهاز الهضمي مثل “الإسهال”، مضيفة أن الفيروس تختلف أعراضه من مريض إلى آخر وهو ما يشير إلى خطورته.
وتابعت أن هناك مضاعفات تظهر بعد التعافي مثل الوهن والضعف العام وأمراض أخرى متعلقة بالجهاز التنفسي.
وعبرت “الغمارية” عن أسفها لما يعيشه الأطباء والكوادر الفنية الأخرى في هذه الأيام وإصابة بعض منهم بهذا الوباء، لافتة إلى أن الكثير منهم لم يحصل على إجازة منذ بدء الجائحة كورونا.
وشددت زينب على ضرورة التزام الجميع بالإجراءات الاحترازية لمنع تزايد انتشار الفيروس.