مبادرات بأكثر من 368 ألف ريال قدمتها جمعية الرحمة لمواجهة تداعيات كورونا

مسقط- شؤون عمانية

“أن نخرج من الجائحة بأقل الخسائر الممكنة ، أن تكون الأسر المتعففة هي همُنا الأول “، تلك رؤية أخذتها جمعية الرحمة لرعاية الأمومة والطفولة على عاتقها في زمن باتت فيه الإنسانية والعطاء مطلب أساس ، و فرض واجب . كوفيد١٩ ليس شأن اللجنة العليا فقط أو وزارة الصحة فقط ، كوفيد ١٩ هو مدعاة مُهيبة لتحقيق أقصى ملامح التكافل المجتمعي . ترجمت الجمعية هذا التكافل بإثنا عشر مبادرة لدعم المتعففين في هذه الأزمة ، إثنا عشر مبادرة حاز عطائها أكثر من ( ٨٨) ألف مستفيد ، فبلغت إجمالي المساعدات التي قدمتها لهم الجمعية ( ٣٦٨,٦٢٠) ريال ، كما ساهم شركاء الخير الذين فاق عددهم ٨٠ فرداً و مؤسسةً بمبلغ تبرعات نقدية يصل الى (١١٩,٠٦٩) ريال ، ومجموعة كبيرة من التبرعات العينية تُقدر قيمتها بحوالي (٩٧,٦٨٨) ريال.

بدأنا العطاء بالمبادرة الأم : لا تحاتي إحنا معك لولاية السيب ، ثم مبادرة نعين ونعاون لولاية مطرح ، ثم مبادرة التعليم مستمر لطلبة التعليم العالي من أسر الضمان الاجتماعي، بعدها واصلنا التلاحم بدعم المراكز الصحية بولاية السيب بعدد من الأدوات الوقائية في مبادرة متكاتفين. وفي المرة الخامسة أطلقنا مبادرة “الانسانية ليس لها عنوان” لتقديم وجبات مجانية للعمالة الوافدة والأسر المتعففة بولاية السيب لمدة شهرين .السادسة جاءت مبادرة “خلي حجرك علينا” للتأكيد على قيمة الفن في المحافل الإنسانية .


أعظم الصدقات كانت المبادرة السابعة ولا تزال مستمرة ؛ تضمنت شراء الماء لأكثر من شهرين بصورة مجانية للأسر المستحقة.في الثامنة كان لا بد أن تقف الجمعية مع المعسرين و تلتفت لهم حتى في خضم تداعيات الجائحة فأطلقت مبادرة فك كربة.ثم جاء الفطر السعيد وأولد المبادرة التاسعة تمثلت في تقديم مبلغ نقدي لأكثر من ١٤٠٠ أسرة من ولاية السيب .في العاشرة تلمسنا المتعففين في أدنى حاجاتهم فجاءت مبادرة الدين مدفوع والأجر مرفوع لسداد الديون المتراكمة لأكثر من ثلاثة أشهر في المحلات التجارية الصغيرة للأسر المتعففة . في الحادية عشر قررنا تكثيف الدعم لجهود اللجنة العليا من خلال توزيع ٩ أجهزة فحص طبي للمشتبه إصابتهم بكوفيد ١٩ ، و ١٤ هاتف ذكي يدعم العملية التثقيفية القائمة و إجراءات تنظيم المواعيد وصرف الأدوية . في الثانية عشر ؛ قررنا إعادة تجربة العطاء للمبادرة الأم حيث أطلقنا النسخة الثانية لها بعنوان”مطرح تستاهل” وذلك لدعم المتضررين إقتصادياً من تفشي الجائحة في مطرح الأصالة و ما أصاب هذه الأيقونة بسبب ظروف العزل الصحي السابقة ، المبادرة لا تزال قائمة ، و تتضمن عدد من المساعدات و هي:
١.مساعدة أقساط التمويل
٢.مساعدة دفع فواتير الكهرباء
٣.مساعدة دفع فواتير الماء
٤.مساعدة دفع مبالغ الإيجار

وتؤكد رئيسة الجمعية أ.رحيمة المسافر أن الجميعة ماضية في دعم المتعففين ، فلن تتهاون في أدنى جهد يمكن بذله لهم ، وأنها مستمرة في رسم خُطى مسؤوليتها المجتمعية في زمن كورونا أو خارجه .كما أن الإنسانية هي ديدنها الأساسي فلا تفريق بين عماني أو وافد أمام العطاء.