رسالة دكتوراة حول التنوع الجيني وجودة الثمار لصنفين من الرمان في عُمان

مسقط- شؤون عمانية

في رسالة دكتوراه للطالب باسم بن سيف الكلباني بقسم علوم النبات بكلية العلوم الزراعية والبحرية حول “التنوع الجيني وجودة الثمار لصنفين من الرمان يزرعان على ارتفاعات مختلفة في جبل الحجر في عمان” أوضح الكلباني أنه قد تؤثر الاختلافات في المناخ والجغرافيا على زراعة مجموعة واسعة من محاصيل الفاكهة الاستوائية وشبه الاستوائية والمعتدلة في جميع أنحاء عمان. كما قد يؤثر المناخ المتغير والتضاريس الجغرافية على الرمان وكذلك على إنتاج محاصيل فاكهة متساقطة الأوراق الأخرى في المستقبل. وبالتالي، هناك حاجة لخريطة شاملة تصف المناخ الملائم لتوزيع محاصيل الفاكهة وزراعتها والتنبؤ مستقبلا لنجاح زراعة الفاكهة في البلاد.
الهدف العام لهذا المشروع البحثي هو دراسة حالة وتوزيع محاصيل الفاكهة المتساقطة الأوراق في المناطق الزراعية في جبال الحجر مع التركيز على الرمان المزروع في الجبل الأخضر (نزوى) ووادي مستل (نخل) في عمان. كما بحثت الدراسة الفروق في خصائص الجودة الفيزيائية والكيميائية للفاكهة وتأثير المناخ على التنوع الفينولوجي والمورفولوجي والوراثي لصنفين محليين شائعين من الرمان، هما الحلو والملاسي، متأثرين بالمناخ المحلي المرتفع.
وقد قام الباحث باختيار ثلاثة مواقع بارتفاعات متفاوتة لهذه الدراسة في جبال الحجر في شمال عمان والتي تضمنت ارتفاع عالي (2019 م، سيق)، وارتفاع متوسط (1876 م، السوجرة) وارتفاع منخفض (1540 م، وكان). وأظهرت النتائج أنه في الارتفاعات المنخفضة من وكان، كان للصنف ملاسي صفات لونية أفضل من الصنف الحلو. وكان لدى الملاسي أيضًا مزيدًا من الإضاءة وكثافة اللون ولكن أقل خضرة. بينما في الارتفاعات المتوسطة، كان الحلو يتمتع بلون أفضل مقارنة بالصنف الملاسي علاوة على ذلك، تحسنت ألوان الحلو كما يتضح من حيث السطوع واحمرار الجلد والبذور على ارتفاعات أعلى مقارنة بالموقعين المتوسط والمنخفض.
وبالنسبة للصفات الفيزيائية للفاكهة أظهرت النتائج أنه في معظم المتغيرات التي تم قياسها، كانت جودة ثمار الملاسي أفضل في كلا الموقعين (السوجرة ووكان) من الصنف الحلو، بينما كان الصنف الحلو يتمتع بجودة أعلى للفاكهة في المرتفعات الأعلى في سيق. بالإضافة إلى ذلك، كان لدى الملاسي حجم عصير أعلى وإجمالي المواد الصلبة القابلة للذوبان وحموضة قابلة للمعايرة من الحلو في وكان. أظهرت الثمار الحلو في سيق أداءً أفضل ونتائج أعلى لحجم العصير وإجمالي المواد الصلبة الذائبة ومؤشر النضج تليها السوجرة ثم وكان. كما أشارت النتائج أيضًا إلى وجود تنوع وراثي بين عينات الرمان الأربعين المدخلة من عمان وخمسة مدخلات من الهند وباكستان ومصر وسوريا وإسبانيا.
وقد أعطى هذا لأول مرة دليلا على أن الاختلافات في الصفات الفيزيائية والكيميائية للفاكهة عند نموها على ارتفاعات مختلفة في الجبال العمانية، تأثرت بالمناخ المحلي لكل موقع بدلاً من الأنماط الجينية للرمان. وظهر هذا التأثير في معاملات اللون والفيزيائية والكيميائية للفواكه والبذور. أظهر الصنف الحلو احمرارًا في الفاكهة ولون البذور أكثر من الحلو في الارتفاعات المنخفضة. وكان أداء الصنف الملاسي أفضل في الارتفاعات المنخفضة ولم يتم العثور عليه في المرتفعات العالية مثل سيق.
بشكل عام، أظهرت الدراسة أن خصائص الجودة الفيزيائية والكيميائية للفاكهة لأصناف الرمان المحلية تتأثر بشدة بموقع النمو والارتفاع. كما تم تسجيل البيانات الفينولوجية (تساقط الأوراق، نمو الأوراق، الإزهار، عقد الثمار، ووقت الحصاد) لمدة عامين وأظهرت تباينًا بين الارتفاعات الثلاثة. ويشير هذا إلى أنه يمكن التخفيف من التغيرات المستقبلية في الظروف المناخية، مثل زيادة درجات الحرارة، عن طريق اختيار الأصناف
المناسبة.