في كتاب يصدر قريبًا.. باحثان جيولوجيان يوثقان التاريخ الأحفوري لأسماك القرش في السلطنة

خاص ـ شؤون عمانية

يعكف الباحث الجيولوجي ماجد بن خلفان المقبالي مع الباحث محمد البداعي وبإشراف الدكتور محمد بن هلال الكندي رئيس مركز استشارات علوم الأرض على تأليف كتاب يوثق السجل الأحفوري لأسماك القرش في السلطنة بدءاً من ظهورها على أرض عمان إلى الوقت الراهن بالإضافة إلى أنواعها مع الأدلة الجيولوجية من خلال الأحافير التي تم العثور عليها في مختلف محافظات السلطنة.
وقال الباحث الجيولوجي ماجد بن خلفان المقبالي: أن محافظة شمال الباطنة تتميز بصخور الأفيوليت كونها جزءاً من جبال الحجر الغربي، وخلال الرحلات الجيولوجية في هذه الجبال وجدنا أشكالاً مميزة من الحمم الوسائدية والتي تظهر على شكل أعمدة إذ يبلغ طول البعض منها 3 أمتار بالإضافة إلى وجود صدوع بركانية التي تنبثق منها البراكين سابقاً في سلسلة هذه الجبال إذ تتميز بألوانها الجذابة المغايرة لألوان الجبال.
وأشار إلى أن الحمم الوسائدية هي بقاء البراكين إذ كما هو معروف أن أي مادة سائلة تجري من الأعلى إلى الأسفل والحمم البركانية وهي مادة مائعة تشبه العسل ومن خلال حركة الصفائح الأرضية التي حدثت بسبب اندفاع الصفيحة المحيطية فوق الصفيحة بعمان تغير اتجاه هذه الحمم الوسائدية إذ تظهر على شكل أعمدة وهي تختلف عن أعمدة البازل السداسية، فالحمم الوسائدية تشبه المياه الجارية لكن متجددة في مكانها وفي أحد المواقع تظهر على شكل أعمدة شبيها بجذوع الأشجار المترامية .. مشيراً إلى أهمية حماية مثل هذه المواقع الجيولوجية في السلطنة والحفاظ عليها من العبث، وقد تواصلنا قبل نحو عام مع شركة تنمية نفط عمان للمساهمة في تسوير هذه المناطق الجيولوجية العريقة بالإضافة إلى أهمية وجود لوائحة تعريفية بالتاريخ الجيولوجي لهذا المواقع بالتنسيق مع وزارة التراث والسياحة.


وأضاف: أن الحمم الوسائدية تظهر كمية الانصهار وضخامتها في البراكين سابقاً والتي انبثقت في قاع المحيطات وأسهمت في تكوين أرض عمان، وصخور الأفيوليت تتميز بوجود كم هائل من المعادن سواء أكان النحاس أم الحديد وأحياناً معدن الذهب بكميات بسيطة.

أحفورة لسن سمكة قرش رملي تم العثور في محافظة البريمي


وقال الباحث الجيولوجي ماجد المقبالي: أن توثيق التاريخ الجيولوجي للقرش في السلطنة في الكتاب الذي نترقب صدوره هو توثيق للرحلات الجيولوجية في ربوع عمان والتي من خلالها عثرنا على أسنان وفقرات القرش وغيرها من الأشياء التي تدل على وجود أسماك القرش ضمن السجل الأحفوري لسلطنة عمان، وأسماك القرش من الحيوانات القديمة جداً في هذا الكوكب إذ تزامن وجودها مع الفترة الجيولوجية القديمة، إذ من المعروف أن العصور الجيولوجية إلى 3 فترات وهي: القديمة والمتوسطة والحديثة، والفترة الحديثة تبدأ منذ انقراض الديناصورات، والمتوسطة خاصة بالديناصورات، أما القديمة فهي خاصة بحيوان الترايلوبيت، وأسماك القرش من الحيوانات التي عاشت منذ الفترة القديمة وإلى الآن إذ عثرنا على أحافيرها في قمة الجبل الأخضر، ومن خلال أسنان القرش نستطيع معرفة عمر حيوان القرش، وبما أن جيولوجية السلطنة مميزة نحاول استكشاف الجديد وعرضه للمتلقي سواء أكان للدارسين أو للسياح أو الجماهير بشكل عام، والكتاب الذي نحن بصدد إصداره يتحدث بشكل مفصل عن أسماك القرش في السلطنة منذ ظهورها في العصر القديم وإلى العصر الحديث وأشكالها وأنواعها.
وأكد أن بعض أحافير أسماك القرش رغم أنها تعود إلى أكثر من 60 مليون سنة إلا أن هذا النوع ما يزال يعيش في البحار إلى اليوم.

الصور:

*الصورة الأولى (واجهة الموضوع): صدع بركاني مميز في سلسلة جبال الحجر الغربي.

*الصورتان الثانية والرابعة والخامسة: صور متنوعة للحمم الوسائدية في سلسلة الحجر الغربي، والحمم الوسائدية دلالات جيولوجية على ان السلطنة متحف جيولوجي، وينبغي الحفاظ على هذه المواقع من العبث.

*الصورة الثالثة: أحفورة لسن سمكة قرش رملي تم العثور عليه في محافظة البريمي .