مصور عماني يحصد جائزة عالمية في التصوير الضوئي

شؤون عمانية- عبدالله الرحبي

حقق المصور العماني الشاب الجلندى السالمي إنجازا عمانيا جديدا يضاف إلى سلسلة إنجازات الشباب العماني ليكتب قصة من قصص النجاح الكبيرة التي تشهدها السلطنة، حيث حصد جائزة كأس العالم للشباب لفئة تحت عمر 21 عام للتصوير الضوئي، كما حصل السالمي على 14 قبول وميداليتين وجائزة أفضل شاب ضمن المشاركين في المسابقة التي أقيمت مؤخرا بجمهورية ألمانيا الإتحادية بإشراف المنظمة العالمية للتصوير الضوئي ” الفياب”. ويعد السالمي أحد الشباب الموهوبين وهو طالب بالكلية التقنية بنزوى قسم الهندسة.

وعبر السالمي عن إنجازه الذي يهديه لجميع أبناء السلطنة وعن المسابقة قال: شاركت في أربعة محاور وهم محور الأسود والأبيض ، محور الملون، محور السفر ومحور الطبيعة، و يحق للمشارك المشاركة في أكثر من محور.

وعن آلية أختيار الفائزين قال الجلندى: يتم تقييم الصور من قبل أكثر من صالون، فيصل عدد المحكمين فيها 15 محكم، يقيم المركز الأول على حسب النقاط التي يتم تجميعها من الصورة ، وحصلت على 14 قبول وميداليتين وجائزة أفضل شاب وكأس العالم للشباب. والحمد لله استطعت تحقيق هذا المركز الذي أعتز به ويكون دافعا لي في المشاركات القادمة.

وعن بداياته في مجال التصوير يقول السالمي: البدايات حينما التحقت بجماعة التصوير خلال دراستي بالكلية التقنية بنزوى، بصفة مبتدئ في مجال التصوير ، إلا إنه مع التعلم والبحث والتعمق أكثر في هذا المجال، نمت عندي الموهبة وأكتسبت مهارات جديدة و أساليب شقت لي طريقا جديدا نحو عالم التصوير كله ذلك عن طريق التعلم الذاتي ومتابعة قنوات التعليم عبر يوتيوب،منوها بأن إصراره على إثبات نفسه وتحقيق النجاح ضاعف عزيمته وسعى إلى اقحام اسمه في مجال التصوير، حتى بدأ بالمشاركة في المسابقات المحلية على مستوى الكلية وفاز بالعديد من الجوائز، أما عن مشاركاته على الصعيد الدولي ، فكانت البداية في 2019 في صربيا وحصل على قبول فقط ، قبل أن يحصل على 14 قبول ويفوز بكأس العالم في مشاركته العالمية الثانية.


ويجد السالمي نفسه في تصوير “البورتريه” وتوثيق حياة الناس،ليستعرض هذه اللحظات بمشاهد عفوية أساسها الإبداع وجذب الأنظار بجمال الألوان، ولكنه في ذات الوقت يتقن كافة أنواع التصوير