معاً نزرع.. مبادرة افتراضية لتشجيع الزراعة المنزلية

مسقط- شؤون عمانية

ضمن اطار الإجراءات الوقائية والاحترازية التي أقرتها اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا )كوفيد 19) التي تشمل البقاء في المنزل حفاظا على السلامة العامة.. أطلق صندوق الزمالة لموظفي وزارة الزراعة والثروة السمكية يوم الأحد الماضي مبادرة بعنوان معا نزرع#خليك_في_البيت ، وهي عبارة عن دورة تدريبية في العالم الافتراضي حول الزراعة المنزلية واستغلال المساحة الفارغة سواء داخل او خارج المنزل أو فوق أسطح المنازل والبلكونات، وطريقة حفظ الخضروات والمنتجات المحلية.

وقد انضم لهذه المبادرة 250 متدربة شملتهن مجموعة في تطبيق الواتس اب وتحمل نفس عنوان المبادرة.

وأوضحت آمال الهاشمية أمين سر صندوق الزمالة بوزارة الزراعة والثروة السمكية أنه تم إنشاء حساب خاص لهذه المبادرة على الانستجرام بعنوان mafcourse حيث يتم من خلاله بث مباشر للمحاضرة في العاشرة صباحا ثم ينتقل المحاضر إلى مجموعة الواتس اب لتلقي الاسئلة والاجابة عليها  من خلال إدارتها للجلسة النقاشية وتنظيم طرح الاسئلة والإجابة عليها من قبل المحاضر ويتم عرض بعض مقاطع الفيديو والصور ذات العلاقة بموضوع المحاضرة.


وتهدف هذه المبادرة إلى استغلال البقاء في البيت في الزراعة المنزلية وتوفير الاستهلاك الخارجي والوصول إلى الاكتفاء الذاتي في بعض الخضروات والفواكه وخاصة الورقيات والطماطم والبطاطس والباذنحان، حيث لا تستغرق وقتا طويلا في النمو. كما تهدف الدورة إلى تعزيز الزراعة بأنواعها واستغلال المساحات في المنزل للزراعة سواء زراعة تقليدية أو الزراعة المائية او الزراعة المقلوبة بالإضافة إلى التعريف بأساسيات الزراعة المنزلية وطرق التسميد وأنواعه وطرق اكثار الأشجار بالترقيد الهوائي، وأيضا مكافحة الآفات التي تصيب النباتات والأشجار كما تتطرق الدورة إلى البيوت المحمية واهميتها.
كما تتضمن الدورة تدريبا عمليا عن طريق مقاطع مرئية حول الصناعات الغذائية كالمخللات والمربى ودبس التمر وطريقة حفظ الخضروات.

وتأتِ هذه المبادرة كنموذج للتلاحم والتعاون بين القطاع الخاص والعام حيث يجتمع مهندسي المديرية العامة للبحوث الزراعية والحيوانية مع مهندسي مشاريع أرض السلام الذهبية ومؤسسة أزهار الصويريج ليتكاتف الجميع على بذل العطاء من أجل عموم الفائدة واكساب المتدربات خبرة مهنية في مجال الزراعة المنزلية.