تكريم جديد للمسرح العُماني بالمغرب


شؤون عمانية – سارة نبيه


على امتداد الفترة ما بين 20 و24 فبراير 2020 تحتضن مدينة فاس (العاصمة العلمية للمملكة المغربية) فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان فاس للمسرح الارتجالي.
المهرجان المنظم من طرف جمعية الشروق للسينما والمسرح، والذي تحوّل إلى عُرف سنوي له جمهوره و حضوره المتميز في المشهد الثقافي المغربي، لما تحتويه رزنامته من فقرات متنوعة تزاوج بين الفرجة والتكوين والتنظير، سيشهد برنامجه لهذه السنة إلى جانب العروض المسرحية، ورشات تكوينية وموائد مستديرة وندوات ستركز بشكل كبير على مقاربة التطلعات والهموم المشتركة لعشاق الركح من فنانين ونقاد وأكاديميين.
اليوم الافتتاحي للنسخة الثالثة من المهرجان انطلق على وقع التكريم والاعتراف، حيث تميز بتكريم رمزي للمسرح العماني عموما ومسرح مزون تحديدا في شخص الفنان العماني سعيد السيابي.
تكريم التجربة المسرحية في السلطنة لم يكن ترفا تنظيميا أملته دواع اعتباطية، وإنما هو تتويج لمسار حافل من الاشتغال المشترك، السيد رشيد الحياني مدير المهرجان يشيد في تصريحه ل (شؤون عمانية) بمدى النضج والغنى الفني الذي أصبح عليه المسرح العماني، خاصة في تجربة مسرح الطفل، مؤكدا في ذات السياق على عمق الشراكة التي تربط بين جمعية الشروق (المنظمة لمهرجان فاس) ومؤسسة مسرح مزون، وهي الشراكة التي أثمرت مجالا واسعا للاشتغال الثنائي وتبادل الزيارات والخبرات، والمواكبة المتبادلة للتجربتين.
الفنان سعيد السيابي من الوجوه المسرحية المألوفة لدى المهتمين بالشأن المسرحي المغربي، حيث سبق تكريمه ضمن فعاليات المهرجان الدولي لمسرح الطفل بمدينة بركان المغربية، واختياره ضمن مكرمي مهرجان فاس يمثل اعترافا رمزيا بطاقتة وديناميته الإبداعية، و ما يقدمه من إضافات نوعية تنشد الرقي بالمسرحين العماني والعربي.
للإشارة ففرقة مسرح مزون التي يديرها الأستاذ يوسف البلوشي والتي حصدت العديد من الجوائز نظير مشاركاتها المتميزة في المهرجانات المسرحية العربية المختلفة، سبق وأن فازت مناصفة مع فرقة فرقة بلان ف من اسبانيا بالجائزة الكبرى لأفضل عمل مسرحي متكامل عن مسرحية (العريش) وذلك ضمن فعاليات مهرجان هوارة الدولي للمسرح الاحترافي بالمغرب سنة 2017، وهي الدورة التي عرفت أيضا تتويج كل من عيسى الصبحي بجائزة أفضل ممثل أول وموسى البلوشي بجائزة أفضل نص وهما معا ينتميان إلى فرقة مسرح مزون العمانية.