اكتشاف وادٍ على كوكب المريخ به أدلة وجود جليد مائي.. هل سيساعد على الحياة؟

وسائل إعلام ـ شؤون عمانية

تظهر صور جديدة للمريخ أعماق “وادي مارينر”، على الكوكب الأحمر، وهو أكبر نظام وديان وأخاديد عملاقة في النظام الشمسي.

وتعرض صور وكالة الفضاء الأوروبية (ESA)، التي التقطت باستخدام الكاميرا الاستريو عالية الدقة (HRSC) في المركبة الفضائية “مارس إكسبريس”، تفاصيل لا تصدق على أرضية “وادي مارينر”، أو كما يعرف بـ”فالس مارينريز”.

تشير المصادر الاعلامية أن “وادي مارينر” يبلغ طوله نحو 4000 كم (2485 ميلا) وعرضه 200 كم (120 ميلا)، ويصل عمقه إلى 7 كم، وهو أطول بنحو 10 مرات وأوسع 20 مرة من نظام الوادي الواسع الموجود في أمريكا الشمالية “غراند كانيون”.

وهو أكبر نظام أخدود في النظام الشمسي، وسيمتد على مسافة من الطرف الشمالي للنرويج إلى الطرف الجنوبي من صقلية، بحسب التقديرات الأرضية.

وعلى عكس “غراند كانيون” (الأخدود العظيم)، الذي نحته نهر كولورادو في أمريكا الشمالية، يُعتقد أن ” فالس مارينريز” تشكل من صفائح تكتونية تنجرف بعيدا عن بعضها. وخلقت هذه الحركة العنيفة على سطح المريخ أرضية واديا خشنا، كما يظهر في الصور الجديدة.

ويعد الوادي مكانا رائعا لأكثر من مجرد حجمه ومظهره، حيث وجدت وكالة الفضاء الأوروبية أدلة على وجود جليد مائي هناك. وسيحتاج الزوار من البشر في المستقبل إلى الاستفادة من الموارد المائية الموجودة بالفعل على هذا الكوكب، خاصة إذا كانوا يعتزمون البقاء لفترة طويلة.