هل تتصفح الإنترنت لأوقات طويلة؟.. أنت مصاب بـ”كلينومانيا”

وسائل إعلام- شؤون عمانية

كلينومانيا، مصطلح قد يبدو غريبًا بعض الشيء ولكن في حقيقته هو حالة نفسية تصيب الإنسان وتجعله يشعر برغبة شديدة في البقاء في السرير.

انتشرت هذه الحالة النفسية بشكل واسع بسبب انتشار معدل تصفح الأنترنت، والتي تزايدت لحد كبير خلال السنوات الأخيرة، باعتبارها حالة مرضية شائعة جدا تتسبب في عدم قدرة الأشخاص على الاستيقاظ ومغادرة السرير بغض النظر عن طبيعة مسؤولياتهم في العالم الخارجي.

المصادر العلمية تقول أن هذه الحالة ليست خطيرة، ولكنها قد تؤثر في أداء الإنسان عند مرحلة النضوج أو مابعد المراهقة، وقد تصل نسبتها إلى حوالي 65 في المئة من المراهقين ولمدة زمنية معينة من عمرهم.

ثمة اضطرابات تصيب الأشخاص المصابين بها : كالاكتئاب ومتلازمة التعب المزمن، والقلق مما تدفع الكثير إلى الاستغراق في النوم وتجنب التحديات اليومية في الخارج، إلا أن الأشخاص المصابين بالكلينومانيا يشعرون بالرغبة في البقاء بالسرير بغض النظر عن النتائج.
من الأعراض التي رصدت والمصاحبة لحالة الكلينومينيا هي : إيجاد صعوبة بالغة في مغادرة السرير مع الرغبة في البقاء بالسرير بعد قضاء يوم طويل ومتعب والشعور بالاشتياق والعودة إلى الدفىء عند النظر إلى السرير في كل مرة
مشاعر سرور عند العودة للسرير، وعدم وجود أي مشكلة عند الشخص المصاب بتناول الطعام والشراب في السرير، بالإضافة إلى الشعور بالأسف عند مغادرة السرير لأجل أمر لا يستحق المعاناة.

وعلاج كلينومينيا يمكن أن يتراوح ما بين قيام الأشخاص المصابين بمجموعة من الممارسات الرياضية بشكل منتظم مع مراعاة الحصول على نظام غذائي صحي, أو تناول بعض العقاقير الطبية, أو استشارة أحد أطباء علم النفس.