فوائد المشي خلال شهر رمضان وأفضل وقت لممارسة هذه الرياضة

عبدالله الرحبي- شؤون عمانية

مع قدوم شهر رمضان الكريم تزداد الأسئلة عن أهمية ممارسة الرياضة بأنواعها، وهل لها أثر إيجابي أم سلبي ومتى نمارسها، وما نوعية الرياضات التي يفضل ممارستها، وأثر الرياضة على اللاعبين المحترفين في أثناء الصيام؟

للصيام فوائد عديدة للصحة، وكذلك ممارسة الرياضة في شهر رمضان مفيدة جدا للصحة كما في غير شهر رمضان، ولكن يجب أن نفرق هنا بين نوع الرياضة الممارسة من حيث شدة الحمل البدني وتوقيت الممارسة.

بداية عرفت الدكتورة هدى أنور، طبيبة الأسرة، ما هو النشاط البدني فقالت: “النشاط البدني هو النّشاط الحركيّ الّذي يبذل فيه الإنسان الطّاقة ونقوم به بشكل يومي مثل: الحركة، الأعمال المنزلية، المشي، صعود السلالم، أما التمارين الرياضية فهي أشكال محددة من النشاط البدني مخطط له يهدف للحصول على اللياقة البدنية أو المهارات المكتسبة من تلك التمارين”.

وعن أهمية المشي في رمضان قالت: “المشي هو أفضل دواء للإنسان، ورياضة المشي تعد من أقل الأنشطة البدنية تكلفة وأبسطها وأسهلها، ولا تتطلب أي معدات أو مهارات خاصة”، مشيرة إلى أنه يمكن ممارستها في أي وقت وفي أي مكان كالحدائق أو الأسواق أو الطرقات العامة وعلى شاطئ البحر وفي البيت على جهاز السير.

وذكرت أن أفضل وقت للمشي في شهر رمضان الفضيل يكون في الساعة الأخيرة قبل موعد الإفطار، أو بين وقتي الإفطار والسحور.

وأوضحت أن ممارسة رياضة المشي لا تقتصر على عمر معين وحتى لو لم يكن الشخص قادرًا على ممارسة الرياضة بشكل عام بسبب ظروفه الصحية.

وعن فوائد المشي أكدت أن المشي سيسهم في تحسين الصحة واستعادة النشاط، ويمكن جعل هذي الرياضة جزءًا من الحياة اليومية، لأنه أثناء المشي تتحرك جميع عضلات الجسم ابتداءً من عضلات القدمين وصولاً إلى عضلات الذراعين، إضافة إلى أن المشي يساهم في حرق السعرات الحرارية الزائدة والحفاظ على وزن صحي وتحسين اللياقة البدنية والوقاية من الأمراض المزمنة مثل: أمراض القلب، ارتفاع ضغط الدم، داء السكري.

كما أن المشي يساعد على خفض مستوى الكولسترول الضار في الجسم وتعزيز صحة العظام ومنع الإصابة بهشاشة العظام والحد من القلق أو الاكتئاب وتحسين المزاج والحفاظ على مرونة المفاصل وقوة العضلات وتحسين التوازن وتدفق الدم في الجسم.

وأعطت الدكتورة هدى أنور إرشادات لمن يمارس هذه الرياضة، وهي:

· اختيار حذاء مناسب وداعم ذي كعب متين وبطانة مرنة وسميكة لامتصاص الصدمات، ولا يسبب تقرحات بالجلد.
· وارتداء ملابس مريحة ذات ألوان زاهية عند المشي ليلاً خارج المنزل.
· اختيار المكان المناسب
· إذا كان المشي بالخارج فينصح بتجنب الطرق الوعرة ذات الأرصفة المتصدعة والحفريات.
· إذا كان المشي لمسافة طويلة فينصح بإحضار بعض الماء ومنتج واق من أشعة الشمس وقبعة للحماية من الشمس.
· التسخين (والإحماء): ويعني البدء بالمشي البطيء لمدة خمس إلى عشر دقائق لتسخين العضلات وتهيئة الجسم للرياضة.
· التبريد: ويعني إنهاء المشي عن طريق تخفيف السرعة لمدة خمس إلى عشر دقائق، لتهدئة العضلات. تجب استشارة الطبيب لأي حالة تعاني من امراض مزمنة او مشاكل صحية لتقييم الحالة الصحية والإرشادات السليمة لممارسة رياضة المشي

كما نصحت بممارسة أنشطة تقوية العضلات، مثل النشاط الهوائي متوسط الشدة مثل المشي السريع لمدة 150 دقيقة كل أسبوع موزعة كالتالي: “30 دقيقة في اليوم لمدة 5 أيام في الأسبوع”.

كما أن هناك أنشطة تقوي العضلات، وتماري على الأقل يومين في الأسبوع، ويجب أن تعمل الأنشطة على جميع مجموعات العضلات الرئيسية في جسمك “الساقين والوركين والظهر والصدر، والبطن، والكتفين، والذراعين”.