مركز “إيلاف” يدشن تقنية جديدة للكشف عن الهيدروجين تحت الأرض

مسقط- شؤون عمانية

احتفل مرکز “إیلاف” للتكنولوجيا في جناح سلطنة عُمان بإكسبو 2020 دبي، بتدشين تقنية جديدة في مجال الطاقة المستدامة تساعد في الكشف عن وجود مكامن الهيدروجين تحت الأرض.

وقد تم تطوير هذه التقنية أو الجهاز من قبل الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في سلطنة عُمان “جيوتك” وبالتعاون مع شركة “إيلاف” ومركز عُمان للهيدروجين، ويعد الجهاز ملكية فكرية عُمانية تم ابتكاره على أيدٍ عُمانية.

ويأتي تدشين هذه التقنية تزامنا مع التوجهات المستقبلية لسلطنة عُمان نحو تنويع مصادر الاقتصاد والاعتماد على الطاقات البديلة الخضراء والمستدامة.

وقال سعادة محسن بن خميس البلوشي المستشار بوزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار والمفوض العام لسلطنة عُمان في إكسبو 2020 دبي إن تدشين جهاز “إيلاف” في جناح السلطنة يأتي كأحد الابتكارات العُمانية ويتماشى مع التطلعات والأهداف من مشاركة سلطنة عمان في إكسبو 2020 دبي ويعكس مدى اهتمام السلطنة بترجمة المحور الرئيس للإكسبو وهو “تواصل العقول وصنع المستقبل” وكذلك المحاور الفرعية للإكسبو “التنقل والفرص والاستدامة”.

وأضاف سعادته أن تدشين الجهاز في هذا المحفل الدولي قد يكون فرصة سانحة للترويج له كمنتج قابل للاستثمار والتطوير.

من جانبه قال الدكتور حسين السالمي القائم بأعمال رئيس الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في سلطنة عُمان “جيوتك”: إن هذه التقنية تؤكد على أهمية قطاع الهيدروجين الأخضر وتسهيل تنفيذه في سلطنة عُمان.

من جهتها أكدت الدكتورة سوسن بنت سعيد الريامية مديرة مركز عمان للهيدروجين على دور المركز في نقل التكنولوجيا وتوطينها واعتماده على منهجية البحث العلمي وتطوير الخدمة في قطاع الطاقة بسلطنة عُمان.

وأضافت الريامية: “إن استخدام الموارد الأحفورية من النفط والغاز يخضع لتغيير هيكلي عالمي فالطاقة المتجددة ستحل بشكل متزايد محل الوقود الأحفوري، بهدف تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والحفاظ على البيئة، مشيرة إلى أن التعاون مع شركة إيلاف لاختبار هذه التقنية محليا، يعمل على تطويرها لتوسيع نطاق استخداماتها المستقبلية.

يذكر أن ممثلين عن الجامعة الألمانية سيلتقون خلال هذا الأسبوع عددا من الشركات المهتمة بمعرفة تفاصيل الجهاز وكيفية الاستفادة من هذه التقنية الحديثة.