زينة محمد الراشدية تكتب: المشروعات الخاصة وبداية الطريق

زينة محمد الراشدية

أصبحت المشروعات الخاصة أمرا ضروريا لكل شخص، في ظل زيادة متطلبات الحياة وتحديات التوظيف والتقشف المالي لبعض الشركات، وسياسات تسريح الموظفين.
يتطلع كل فرد إلى بدء مشروع خاص يؤمن له الدخل الكافي من تقلبات الحياة، ودخل يعزز السيولة المالية لنهاية الشهر، ويلبي احتياجات ومتطلبات الفرد.

وأصبح من اليقين التام لكل باحث عن عمل أن العمل الحر هو الوجهة الحقيقية لأغلب الشباب، بدلا من الوظيفة، للاستفادة من خبراته واستثمار إبداعه يبدع وجهده وطاقاته.
كما أننا شاهدنا الكثيرين ممن أقدموا على التقاعد المبكر للبدء في مجال ريادة الأعمال، ومنهم من وجد عالم الثراء في هذا المجال، فما هي ريادة الأعمال ومن هو رائد العمل وما هي خطوات ريادة الأعمال؟


يُشير مصطلح ريادة الأعمال (بالإنجليزية: Entrepreneurship) إلى مفهوم تطوير وإدارة المشاريع التجارية من أجل كسب الأرباح وذلك عبر المجازفة وخَوض العديد من المخاطر، فببساطة يُمكن تعريف ريادة الأعمال على أنّها الرغبة في بدء عمل جديد، ويُذكر أنّ ريادة الأعمال تلعب دوراً أساسيّاً وحيويّاً في التنمية الاقتصادية للسوق العالمي.

ويطلق لقب رائد الأعمال أو رجل الأعمال على الشخص الذي يُنشئ مشروعاً تجاريّاً جديداً بنفسه ويتحمّل كافة المخاطر والنتائج لهذا العمل.
خطوات البدء بالمشروع

أولى خطوات البدء بالمشروع هي الفكرة وتكمن في بلورة الأفكار الرائدة في فكرة مبتكرة أو فكرة موجودة ولكن يضيف لها طابعا فريدا ومتجددا سواء كان منتجا أو خدمة.

ثانيا: اختيار الفكرة
إن عملية اختيار الخدمة أو المنتج تتمحور في فهم السوق المستهدف، والأشخاص الذين يشترون المنتج أو الخدمة، وما هو حجم السوق لهذا المنتج وما هو حجم الطلب للمنتج أو الخدمة، وما هي الميزة التنافسية لمنتجك أو خدمتك، وما الذي يميز منتجك، ومدى سرعة وسهولة إنتاجه ومكان إنتاجه والأرباح التي تعود للشركة من المنتج أو الخدمة.

ثالثا: مصادر الأفكار
من أين أحصل على الأفكار كوني شخصا مبتدئا، وما هي المواهب والهوايات الشخصية والمهارات التي أمتلكها؟
أولا: ابحث في داخلك عن مواهبك، قد تكون الموهبة هي المنفذ للطريق.
ثانيا: الخيال
ثالثا: العصف الذهني
رابعا: مشاكل واحتياجات المجتمع.