هكذا يرى العمانيون والسعوديون افتتاح الطريق البري بين البلدين

بدر بن مراد البلوشي- شؤون عمانية

افتتحت سلطنة عُمان والمملكة العربية السعودية الشقيقة الطريق البري المُباشر “طريق الربع الخالي” والمنفذين بينهما.

ويبلغ طول طريق الربع الخالي الرابط بين البلدين الشقيقين 725 كيلومترًا، ويبدأ من جانب سلطنة عُمان من دوار ولاية عبري بمحافظة الظاهرة وينتهي عند منفذ الربع الخالي بطول ١٦٥كيلو مترًا، فيما يبدأ الطريق من جانب المملكة العربية السعودية من تقاطع البطحاء وينتهي عند المنفذ الحدودي بطول 564 كيلو مترًا.

وعبر عدد من المواطنين من سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية عن سعادتهما وفخرهما بهذا الانجاز لعظيم بين الدولتين.

حيث قال الدكتور حاكم بن حضور البلوشي من مملكة العربية السعودية أن هذا المشروع الرابط بين الدولتين يعتبر أعجوبة هندسية نفذتها وزارة النقل والخدمات اللوجستية، نظرًا لصعوبة التضاريس وقسوة المناخ في منطقة الربع الخالي، كما يعد واحدًا من أهم المشاريع التي سعت الوزارة إلى تحقيقها، نظرًا إلى ما يلعبه من دور كبير في تعزيز التبادل التجاري بين الدولتين، وتسهيله لحركة الحجاج والسياح.

وقال محمد بن مرعى القرني من مملكة العربية السعودية: لا يخفى على الجميع تميز العلاقات بين سلطنة عمان و المملكة العربية السعودية و الزيارات المتبادلة بين قادة الدولتين و الزيارة الأخيرة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظه الله والاستقبال الحافل بالحفاوة و الترحيب من قبل جلالة السلطان هيثم بن طارق حفظه الله يؤكد رفعة العلاقة بين البلدين وتم افتتاح المنفذ البري بين البلدين الذي سيخدم الشعبين الشقيقين سواء الزيارات المتبادل و للسياحة و الحج و العمرة وايضا للتبادل التجاري حيث سيجعل نقل البضائع بفترة زمنيه اقل بعد ان كان ثلاثة ايام الى يوم واحد فقط وهذا سيرفع التبادل التجاري إلى أرقام كبيرة بين الدولتين

وقال ابراهيم بن عثمان البلوشي من المملكة العربية السعودية أن هذا المنفذ يساهك في تحقيق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية، التي تهدف لترسيخ مكانة المملكة كمركز لوجستي عالمي، والوصول بالمملكة لتكون ضمن أفضل 10 دول عالميًا، في مؤشر الأداء اللوجستي، وسيسهم المشروع في تحسين الربط المحلي والإقليمي والدولي لشبكات التجارة والنقل، إضافةً إلى مساهمته في تمكين تحقيق مستهدفات عدد من القطاعات الوطنية مثل قطاع الحج والعمرة وقطاع السياحة، وذلك من خلال تسهيل حركة المسافرين، ومن المتوقع أن يسهم هذا الطريق في زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين والذي تجاوز 10 مليارات ريال في عام 2020.

وقال بندر بن هزاع الشعبي من المملكة العربية السعودية أن سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية هما من أكبر دول مجلس التعاون العربي ، وترتبط الدولتان الشقيقتان بروابط تاريخية ودينية وكذلك اجتماعية ، ضاربة في أعماق الطريق . ومع زيادة الحاجة لتسهيل التجارة البينية فيما بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، كان لا بد من أليات تستجيب لهذه الزيادة المضطردة ، ومنها الطرق البحرية والبرية اما مباشرة بين هذه الدول او تلك التي تمر قاطعة دولة أو أكثر للوصول إلى الموانئ المختلفة من برية وبحرية .

ومنفذ الربع الخالي او منفذ رملة خيلة هو جسر بري ومنفذ حدودي يربط بين كُل من المملكة العربية السعودية وسلطة عمان بشكل مباشر عبر صحراء الربع الخالي ، دشن تنفيذ العمل في المنفذ الحدودي بين البلدين سنة 2006، ليربط بين منطقة الأحساء في المملكة العربية السعودية ومحافظة الظاهرة في سلطنة عمان . ويقع المنفذ في قلب الصحراء ، ليدفع التعاون التجاري بين الدولتين إلى آفاق جديدة وزخم من الحركة بين البلدين .

وقال عبدالله بن عبدالرحيم البلوشي من سلطنة عُمان أسس زيارة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد السعودي، إلى سلطنة عُمان التي اختتمت خلال الأيام الماضية ، منعطفا مهما في تاريخ العلاقات العمانية السعودية .

وعلى أثر هذه الزيارة أعلن الافتتاح الرسمي لهذا المنفذ الحيوي بين البلدين الشقيقين ، مشكلا فرحة عارمة للمواطنين في كلا البلدين وبتحقق الطريق المعجزة بقوة إرادة البلدين في إيجاد جسر بري ومنفذ حدودي ، مع إنشاء المرافق اللازمة لتقديم الخدمات لمستخدميه عنصري ومطلبا اساسيا من مطالب التقارب بين المناطق الحدودية في البلدين .

حيث يبنى على الطريق الجديد كثيرا من آلأمال في تعزيز وتوسيع حجم التبادل التجاري والاستثماري وإنعاش السياحة بين البلدين ويعول كثير من رجال الأعمال من الجانبين على الأهمية الكبيرة التي يشكلها المنفذ الجديد بين سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية في تعزيز الحركة الاقتصادية والسياحية في ظل العلاقات الوطيدة بين البلدين والجهود التي تبذل على نحو واسع لتعزيز وفتح افاق جديدة للتعاون في مختلف المجالات.

الطريق سيكون بعد عون الله دافعا لإنشاء مراكز لوجستية وموانئ برية بين الدولتين ولا شك أن يساهم هذا المنفذ في تنشيط التجارة ، وتأهيل اعداد من المواطنين لإدارة وتسير هذه الانشطة .

وقال حمد بن صالح العلوي من سلطنة عمان يعتبر طريق الربع الخالي وصال بين الأشقاء حيث فيما يبدأ الطريق من جانب المملكة العربية السعودية من تقاطع البطحاء وينتهي عند المنفذ الحدودي بطول 564 كيلو مترًا.

نعمة عظيمة وفضل من رب العالمين قصرت المسافات بين البلدين الشقيقين ويساهم في التواصل الاجتماعي والاقتصادي والسياحي ويساهم في زيادة التبادل التجاري ونقل البضائع وتنشيط الحركة السياحية .

وفي الختام توجه حمد العلوي بالشكر والثناء لقادة البلدين على هذا الإنجاز التاريخي الذي سوف يكون له الدور الكبير في توطيد العلاقات الاخوية بين سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية.