العيد الوطني في عيون المواطنين.. وفاء وولاء وتطلعات لمستقبل مشرق

 صور- شؤون عمانية 

كتب: بدر بن مراد البلوشي

بمناسبة العيد الوطني الواحد والخمسون المجيد عبر المواطنون عن فرحتهم بهذه المناسبة الغالية على قلب كل عماني وعلى ما تحقق من الإنجازات التنموية في مختلف المجالات التي تلامس حاجات وتطلعات أبناء هذا الوطن ومارافق ذلك من تجديد في القوانين واللوائح والانظمة بما يتناسب في تحقيق رؤية عمان ٢٠٤٠.

وقالت الدكتورة خديجه بنت سليمان الشحية بين عام منصرم وعام أت تتغير الأحوال والمجريات رحل المؤسس لتلك النهضة الشامخة والتي ستظل بذات الشموخ والرقي والنماء لا يرحل سلطان إلا ويكمل من بعده من يحتوي ذلك التاريخ بثقله من الإرث الممتد جذوره من  حقب متتالية لسلاطين عمان الأجلاء. عمان  التي أنجبت العلماء والمفكرين والأدباء ومشايخ الدين والفلك  وملاحين البحار فهم التاريخ الذي يسجل نفسه ويفرض إنجازه مع كل حقبة زمنية هو اللاحق  الذي يكمل سابقه بنهضة جديدة تحمل في طياتها الكثير لهذا الوطن الغالي. وأبناءه الذين لن يحيدوا عن ولاءهم وانتماءهم للقائد والوطن.

وتقديرا منهم لهذا الأب الذي سيؤسس عمان المستقبل بخطى ثابته وقادة خلال المرحلة القادمة والتي يعول عليها  بأبنائها   وجنودها البواسل المرابطين على حدود الوطن  وطاقاتهم  التي ستكون سدا منيعا ضد كل من يحاول العبث  بأمن ومكتسبات الوطن.. وأن يكونوا يدا واحدة خلف القيادة الحكيمة من لدن القائد المفدى – حفظه الله –

وقال الدكتور  خالد بن حمد الغيلاني: يمثل العيد الوطني المجيد مناسبة بالغة الأهمية؛ فبالإضافة إلى كونه عيدا وطنيا نفتخر به جميعا، فهو كذلك مناسبة لتجديد العهد والولاء لهذا الوطن وسلطانه المعظم، وهي فرصة سانحة للوقوف على ما تم إنجازه خلال عام مضى من مسيرتنا العمانية ونهضتها المتجددة، ومن ثم البناء على المنجزات وتعظيمها والسير بها نحو الأهداف وبلوغ الغايات.

وبإذن الله تعالى عمان ماضية نحو تحقيق رؤيتها عمان ٢٠٤٠ والتي بدأت مرتكزاتها تتضح مع مرور الوقت، وبدأ العمل فيها يسير وفقا لما تم التخطيط له.

وقال الدكتور سعيد بن عثمان البلوشي:”النهضة المتجددة” هكذا نُطلق على نهضتنا المباركة والتي قادها  باني نهضة عمان الحديثة مولانا  حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد طيب الله ثراه  واسكنه فسيح الجنان، والذي افنى شبابه في البناء والتطوير وحرص على بناء الانسان العماني وتطوير قدراته قبل  كل شيء والذي نبع من إيمانه بأن بناء الأوطان لن يتأتى قبل بناء المواطن، فمنذ بزوغ شمس النهضة في ٢٣ يوليو من عام ١٩٧٠، ، وكان من أولويات جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ورعاه في تنويع مصادر الاقتصاد الوطني وتوسيع قاعدة الاقتصاد ورفع معدلات الناتج المحلي والاهتمام بقطاعات التعدين والثروة السمكية والقطاع اللوجستي والصناعات التحويلة والمعتمدة في غالبها على المواد الخام المحلية، واستمرار اتباع نهج السياسة الخارجية المازني ومد جسور الصداقة  والتعاون مع دول العالم وضع خطة التوازن المالي.

وقال جمعة بن خميس بن سعيد العريمي: نتقدم بخالص التهاني والتبريكات إلى المقام السامي لمولانا السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله والى الشعب العماني الشامخ العظيم بهذه المناسبة الغالية علينا أعادها الله على عمان وقائدها وشعبها بالخير واليمن والبركات وقد تحققت طموحات العمانيين بالوصول إلى جميع غاياته وامانيه المنشودة، ونتضرع اليه سبحانه ان يحفظ عمان وشعبها من كل مكروه ونعاهد قائدنا على السمع والطاعة لخدمة هذا الشعب الأبي في كل مجال يتاح لنا العمل فيه بكل إخلاص وأمانة وتفاني وسوف نبذل كل الجهد المضاعف لتحقيق ما يطلب منا نسأل الله تعالى ان نكون عند حسن الظن كما نسأله سبحانه ان يتغمد فقيد الوطن برحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته ان يقوض لمولانا السلطان هيثم بن طارق المعظم البطانة الصالحة التي تعينه على اكمال المسيرة المباركة في هذا العهد الميمون .

وقال زياد بن على البلوشي: العيد الوطني ٥١ المجيد هو فرحة الوطن بأكمله ، وقد صدق مولانا المعظم فيما تفضل وعاهد به نفسه عندما قال في خطابه السامي ( مؤكدين على أن تظل عُمان الغاية الأسمى لكل ما نقدم عليه وما نسعى لتحقيقه” وهذا ما لمسناه بشكل واضح في جميع القرارات والتوجهات الاستراتيجية التي رسمها جلالته ايده الله ، والتي بدانا نؤتي ثمارها شيئا فشيئا من خلال المؤشرات الايجابيه التي يطالعنا بها التواصل الحكومي بين الحين والاخر من حيث تحسن الاداء المالي للدولة ونمو الاقتصاد الوطني في ظل ازمة اقتصادية وصحية طاحنه كادت ان تنهار  على اثرها اقتصاديات العديد من الدول فحق علينا الشكر وحق لنا الاحتفال.

وقال سالم بن على بن صالح الغيلاني: بهذه المناسبة الغالية على قلب كل عماني يشرفني أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات والعرفان للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق حفظه الله ورعاه مجددين لمقامه السامي الولاء والطاعة ومتوجهين للمولى -عز وجل-الله يحفظه ويسدد على طريق الخير خطاه وأن يحفظه ويحفظ عمان وأن يعود هذه المناسبة الغالية وعمان في تقدم وسؤدد ولا شك ان ما تحقق من انجازات خلال من عمر النهضة المباركة يدعو للفخر والاعتزاز آملين تحقيق مزيدا من الإنجازات في إطار رؤية عمان ٢٠٤٠.

 

وقال  نصر بن علي البلوشي: العيد الوطني ٥١ مناسبة عزيزه على كل مواطن عماني او مقيم  يعيش على هذه الأرض الطيبة والسلطنة اليوم تعيش انجازات وتطور في كافة المجالات الأصعدة ،منذ تولي حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق مقاليد الحكم تشهد السلطنة حراك غير مسبوق حيث تم تشكيل اطار جديد للحكومة بحيث تواكب العمل برؤية ٢٠٤٠ اللي هدفها بناء كيان اقتصادي ومالي مستدام للدولة مع العمل بوتيرة أسرع في تنويع الاقتصاد العماني جلالته ماضي في جعل السلطنة أيقونة التطور والازدهار بالمنطقة مكملا للمسيرة التي ارسى قواعدها المغفور له بإذن الله السلطان قابوس طيب الله ثراه ، ونسأل الله تعالى أن يحفظ عماننا الحبيبة وهي تحتفل بعامها ٥١ المجيد وان يوفق ويسدد خطئ حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق لما فيه صالح البلاد والعباد وكل عام وعماننا ترفل بالتقدم والارتقاء..

وقال خالد بن صالح العريمي ها هو العيد الوطني الحادي والخمسون يهل علينا ليزيدنا افتخارًا واعتزازًا ببلادنا الغالية عمان ويعمق لدينا الحب والانتماء لكل ذرة تراب على هذه الأرض الطيبة، حق لهذه البلد أن تفتخر بأبناء شعبها رجالًا ونساء صغيرها وكبيرها ،فمنذ القدم عاهدناك  على الوفاء والإخلاص والانتماء، وسنبقى على العهد بإذن الله، إن كل يد في هذا الوطن  فقد شاركت في مسيرة البناء لسلطنة عمان  ولهذه الأيادي المتماسكة القابضة على حب بلادها فقد اثبتت الموافق مدى لحمة العمانيين فكانوا كالجسد الواحد ويدا واحده للتغلب على المحن وتحويلها إلى فرص للإبداع.

أدعوا الله  أن نرى سلطنة عمان  وهي في تقدم وازدهار في جميع المجالات وان تحقق رؤية عمان ٢٠٤٠ كل ما يصبو آلية أبناء هذا الوطن العزيز من تنمية.

وقال خالد بن حمد المخيني نبدأ على بركة الله عهدًا جديدًا في هذه البلاد المعطاءة التي أعطتنا بسخاء، لنصبح في أحسن حال، ولنبني ونعمر ونتطوّر، فكلّ عام وأنت بألف خير لكل عماني محب لهذا الوطن حريص عليه، يسعد لما فيه خير له ويحزن لكل ما فيه شر عليه، فكل عام وأنتم جميعًا بخير

في هذا اليوم الوطنيّ الغالي نعلن أننّا على عهد السلطان الراحل باقون، وعلى خطاه في التحديث والتطوير سائرون، وبقيادة السلطان هيثم بن طارق خير خلف لخير سلف بإذن الله وفقكم الله جلالة السلطان هيثم بن طارق لما فيه خير ونعاهدك على أن نكون عند حسن ظنّك بنا دائماً.

وأضاف على بن موسى البلوشي تحتفل السلطنة هذه الأيام بالعيد الوطني ال ٥١ المجيد من عمر النهضة المباركة ، مجدد الولاء و الطاعة لقائد الوطن حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ، مؤكدين بالحفاظ على المكتسبات التي تحققت خلال ال ٥٠ عاما الماضية ، واضعين نصب أعينهم نحو تحقيق المزيد من الانجازات و الأهداف للعلو بمكانة هذا الوطن بين سائر البلدان ، و لن يتأتي ذلك إلا بتعاون جميع شرائح المجتمع بمختلف أطيافه فكلا منهم يكمل الثاني ، فبهذه المناسبة نقول كل عام و عمان  و قائد عمان و شعب عمان بخير .