للحفاظ على الموروث.. عماني يطور من صناعة السعفيات ويشارك في العديد من المعارض

العمانية- شؤون عمانية

تُمثل الصناعات الحرفية التقليدية أحد أبرز روافد التراث العُماني التليد الذي يزخرُ بالعديد من الصناعات المتنوعة أبرزها صناعة السعفيات وتتركز في الولايات التي يكثر فيها أشجار النخيل ويُطلق عليها صناعة السعفيات لارتباطها بسعف ومكونات النخيل.

وقال ربيع بن رجب بن سويد المسكري من ولاية إبراء بمحافظة شمال الشرقية أحد الحرفيين ذوي المهارة والخبرة في مجال صناعة السعفيات: “تعلمتُ هذه الحِرفة منذ فترة بعيدة من أحد أشهر الحِرفيين في المنطقة وأمارسُها منذ أكثر من ٥ سنوات” مُضيفًا أنّه يستخدمُ مكونات النخيل ومخلفاته في صناعة السعفيات وهي متوفرة وصديقة للبيئة.

وأكّد أنّه يسعى إلى تطوير هذه الحِرفة والعمل على إدخال الإضافات الحديثة والمتطوّرة للحفاظ على الموروث العُماني الأصيل مع إضافة الطابع والأسلوب الحديث والمطوّر مُشيرًا إلى أنّه شارك في العديد من الملتقيات والمعارض سواءً على مستوى المحافظة أو في المناسبات الوطنية والاجتماعية.

وأشار إلى أنّ أبرز الصناعات التي يقوم بها من صناعات السعفيات تتمثل في صناعة الأثاث المنزلي والمناديس والعديد من الاكسسوارات التراثية بأنواعها المُتعددة والتي تُستخدم في المنازل والمناسبات الاجتماعية والهدايا.