لتعزيز الاستثمار.. وفد عُماني يزور الغرفة التجارية بمحافظة دمياط المصرية

دمياط-مصر – شؤون عمانية


استقبل رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بدمياط وفدا عُمانيا تجاريا وصناعيا كبيرا، بمقر الغرفة التجارية بدمياط ، وذلك لبحث سبل التعاون بين مصر والسلطنة في المجالات التجارية والصناعية وإمكانية إقامة مشاريع مشتركة.


وقال رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بدمياط محمد محمد الزيني مرحبا بالوفد : تربطنا بسلطنة عُمان علاقة تجارية وسياسية وطيدة وهم من المشاركين والمهتمين دائما بمصر، وكتجاريين وصناعيين نحاول الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية إلى مستوى العلاقة السياسية ، وهذا اللقاء ينبع من عمق العلاقات التاريخية بين مصر والسلطنة.
وحرصا من الغرفة التجارية بدمياط علي توطيد هذه العلاقات ، قمنا بدعوة التجار والصناع ورجال الأعمال و كافة الأطياف من أصحاب المهن المختلفة بمحافظة دمياط لحضور هذا اللقاء واستقبال وفد السلطنة من أجل التعارف وبحث فرص الاستثمار المتبادل في كافة المجالات وتنشيط الحالة التجارية بين البلدين.


وقد حث رئيس الغرفة الحضور على الارتقاء بالمنتج والاهتمام بكل الجوانب التي من شأنها الظهور بالشكل الذي يليق بدمياط التي تعتبر أحد أهم مركز الصناعة في مصر.
وفي كلمة لرئيسة الوفد خديجة بنت مبارك البطاشية رئيس مجلس ادارة شركة الساحل الشرقي قالت : يمثل الوفد العُماني المكون من أكثر من 33 شخص من رواد ورائدات الأعمال وأصحاب المشاريع وغرفة تجارة وصناعة عمان وشركات عُمانية ، وتعتبر هذه الزيارة مميزة لأن الوفد يضم قطاعات اقتصادية مختلفة ، ويسرنا دعوتكم لزيارة السلطنة والتعرف عن قرب على المنتجات العُمانية ذات الجودة والتي نتمنى أن تنال اعجابكم وأن يتم تكوين شراكات بين الجانبين، خاصة ونحن نتطلع في القطاع الخاص العُماني لتطوير العلاقات التجارية والاستثمارية مع الأشقاء في مصر ، لاسيما في القطاعات ذات الأولوية والتي تركز عليها السلطنة ومصروالمساهمة بشكل فعال في المبادرة التي تبنتها الحكومة العُمانية والمصرية وخاصة في تلك المجالات التي تتميز بها السلطنة ومنها قطاع المواد الغذائية والثروة السمكية والأثاث والتعدين والبيتروكيماويات والمواد الأولية والصناعية مثل الكابلات والمحولات الكهربائية والرخام والفايبرأوبتك والسيراميك وغيرها من القطاعات المهمة التي يتطلبها السوق المصري والعُماني.


وفي مداخله لسعادة السفير عبد الله الرحبي سفير السلطنة بالقاهرة والمندوب الدائم لدى الجامعة العربية : أكد أن السلطنة قد تبنت عدة قطاعات حيوية تهدف من خلالها إلى تنويع مصادر الدخل ، ومنها القطاع اللوجستي ، الصناعات التحويلية ، الثروة السمكية ، التعدين والسياحة بالإضافة إلى قطاع النفط والغاز التي تحظى باهتمام واسع من قبل الحكومة من خلال الخطة الخمسية للسلطنة ورؤية عُمان 2040 ، فضلا عن قطاع الأمن الغذائي وقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي يتطلع أصحابها من أعضاء هذا الوفد للشراكة مع الجانب المصري وإيجاد مشاريع اقتصادية وفرص تجارية مشتركة”.


ورحب سعادته برئيس الغرفة التجارية والحضور وقال نحن نشجع مثل هذه اللقاءات التى تعتبر خطوة جيدة في إطار تشجيع الاستثمار بين السلطنة وجمهورية مصر العربية والاطلاع على تجارب البلدين الشقيقين واتاحة الفرصة لشباب عُمان لتطوير تجاربهم التجارية مع شركائهم في مصر، خاصة وأن هذه الخطوات سيتبعها خطوات لاحقة ستؤدي إلى مزيد من العمل المشترك في إطار الجهود التى تبذلها الحكومتين.
وفي تصريح لرئيس مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال المصريين العُمانيين محمد محمد الجلاد قال: تم استقبال الوفد العُماني من قبل الجمعية ، وتم شرح الخريطة الاستثمارية في مصر وإيضاح أي القطاعات التي هي بحاجة للإستثمار وأصبح لديهم رؤية للإستثمارالصناعي في مصروخاصة القطاعات الإستثمارية الكبيرة والمتوسطة وتم شرح آلية تشجيع المستثمرين لزيادة الاستثمار بين البلدين وذلك بناءاً على رغبة الطرفين.
وأشار الجلاد إلى أهمية زيارة الوفد العُماني لمصر ، والبحث عن فرص خارجية مع أي بلد لديه فرص استثمارية يفتح شهية رجال الأعمال والمستثمرين ، وسبب تواجد الوفد العُماني في مصر اليوم هي الفرص الموجودة على الأرض المصرية وقدرة رجال الأعمال المصريين والعُمانيين المعرفية والفنية والتسويقية.

وقال حمدان بن حمود القصابي أحد أفراد الوفد العُماني أن هدف من المشاركة جاء لتوطيد العلاقات بين البلدين الشقيقين والبحث عن فرص استثمارية جديدة وعرض المنتجات العُمانية التي وصلت للعالمية معلناً فخرهم بوصولها إلى السوق المصري كما أبدى إعجابه بالصناعة المصرية آملا أن يراها تصل إلى السلطنة بشكل اكبر.، والزيارة مهمة جداً للحانبين، خاصة وأن البلدين يتمتعان بصناعات متميزة ذات جودة عالية ، ونؤكد أن المجال مفتوح للاستثمار لكلا الجانبين ونؤكد على الجدية التي لمسها الوفد من رجال الأعمال المصريين والعُمانيين متمنين أن تترجم إلى أفعال على أرض الواقع.
جاء هذا اللقاء ضمن برنامج ملتقى الفرص الريادية لرواد ورائدات الأعمال المصريين والعُمانيين الذي بدأت فعالياته في القاهرة يوم 17 أكتوبر الحالي ويستمر حتى 22 من أكتوبر لبحث فرص الاستثمار المتبادل في البلدين الشقيقين.
يهدف الملتقى الى البحث عن فرص استثمارية جديدة ، من خلال زيارة المصانع والمشاريع المستهدفة واستكشاف الأسواق الخارجية وصناعة العلاقات الدولية بين مصر والسلطنة.
حضر الحفل محمد فايد نائب رئيس الغرفة ومحمد سعد عضو مجلس ادارة جمعية رجال الأعمال المصريين العُمانيين ومحمد سامي سليمان أمين الصندوق وسلامه الجحر رئيس شعبة الأثاث.. وعدد كبير من رجال الأعمال المصريين العُمانيين.
وفي ختام الزيارة قام رئيس الغرفة التجارية بدمياط بتكريم الضيوف.