(رسالة لعُمان).. قصيدة للشاعر السعودي محمد عابس


شعر/ محمد عابس


أهلاً عمانُ بأرضِ السلمِ والحرمٍ
أرضُ البخورِ تغني عاطر الكلمِ
سلمانُ رحّب بالسلطانِ واحتفلت
دارُ المحمّدِ مربى الخيرِ والنعمِ
عُربٌ نما بينهم مجدٌ وخارطةٌ
فأسّسوا للعلا البنيانَ من إرمِ
حضارةٌ دوّنَ التاريخُ قصتَها
صفحاتُها توجّت بالفكرِ والقلمٍ
توارثوا العزَّ أجيالاً لهم سيرٌ
وحلقوا في سما الغاياتِ والقممِ
يا نبضَ مسقطَ في شريانِ أغنيةٍ
يا روحَ نزوى حصونِ العلمِ من قدمِ
نشتاقُ ظاهرةً، نشتاقُ باطنةً
وفي ظفارَ جمالُ فاقَ بالشيمِ
سوقُ البريمي، قلاعٌ، ثم خندقُها
وفي مسندم سحرٌ غيرُ محتشمِ
أرضُ اللبانِ لها في الكونِ ذاكرةٌ
أحقافُها مفردٌ يشدو بغيرِ فمِ
هذي صلالةُ مدّت للخريفِ يداً
وأزهرت موسماً يختالُ في النعمِ
وتلك شرقيةٌ بحراً وأشرعةً
صُحار رمزٌ وصورٌ فيهِ لم تنمِ
ذكرى ابنِ ماجدَ في الوجدانِ باقيةٌ
وعالمُ البحر لا يبقى بلا علمِ
أهلاً عمانُ وسهلاً غيرَ منصرمِ
أهلاً فنارَ السنا والأصلِ والكرمِ
تحيةٌ من رياضِ العُربِ أُرسلُها
إلى عمانَ بشوقٍ غيرِ منفطمِ
ما دام يجمعنا دينٌ، ويربطُنا
حسنُ الجوارِ فعهدٌ غيرُ منفصمِ
لسانُنا واحدٌ، والخيرُ يجمعنا
هذا ابنُ عمٍ، وهذا في العبادِ سمي