“مسقط وعُمان في كتابات الرحالة والمستشرقين”.. إصدار وثائقي للدكتور صالح البلوشي


مسقط- شؤون عمانية

صدر حديثا للدكتور صالح البلوشي كتاب جديد بعنوان “مسقط وعمان في كتابات الرحالة والمستشرقين 1272 – 1971” .

الكتاب وثائقي كتب بأقلام أجانب زاروا مناطق مختلفة من مسقط وعمان خلال فترة زمنية امتدت لسبعة قرون وهم ينتمون لدول عدة (استراليا، واسكتلنده، وألمانيا، والولايات المتحدة الأمريكية، وإيطاليا، والبرتغال، وبريطانيا، والبندقية، والتشيك، وروسيا، واوزبكستان، والصين، وكندا، والمغرب، والنمسا، والهند، واليابان) بخلفيات متنوعة من تجّار، وكتّاب، وبحّارة، ودبلوماسيين، وغزاة، ورجال دولة، وجواسيس، وعلماء في مختلف العلوم، وقساوسة، وأطباء، وغيرهم. ولعل من أهم ما يميز هذا العمل عن غيره أن الأحداث كتبت في ذات أوقات وقوعها ولم تُكْتَب بعد مضي أزمان طويلة عليها. 

ومن بين أمور أخرى يتحدث الكتاب عن: 

– أقاليم عمان المختلفة، وجغرافيتها، وتضاريسها، وسكانها، ومناخها، وأخلاق أهلها 

– الأعمال الإجرامية التي قام بها أفونسو البوكيرك بحق أهل عمان 

– الحصون والقلاع، والبيوت، والأسواق، والعملات المستخدمة في الأسواق المحلية 

– أسعار المواد في مسقط في عام 1786 

– الضرائب مثل ضرائب الميناء، والضرائب على الأراضي 

– المرأة العمانية، وزينتهن، كما زارت إحدى المستكشفات نساء السيد سعيد في عام 1847 

– مقابلة بعض الرحالة للسيد سعيد بن سلطان ذاته ووصفوا جوانب من حياته، وإدارته لدولته، وإيراداته، وتجارته، والتزاماته المالية والبحرية، وبيان قوته، وحدود دولته 

– الخلاف بين الفرس والوالي العماني سيف الذي عيّنه الإمام واليا على لنجة 

– مقابلة ووصف السلطان ثويني بن سعيد، والسلطان تركي بن سعيد، والسلطان تيمور 

– الوضع الصحي في البلاد 

– تباشير اكتشاف النفط وبدء تصديره، والأثار التي ترتبت على ذلك. 

– يوميات بعض المنصّرين الذين قَدِموا إلى عمان والمنطقة لنشر الدين المسيحي بين أهلها.