بالصور والرسوم.. نشأة عُمان والكائنات فيها في العصور السحيقة

د. حمد محمد بن جويد الغيلاني

تعد عمان من الناحية الجيولوجية والبيولوجية القديمة من أهم المواقع وأشدها جذباً واهتماماً لدى علماء الجيولوجيا والاحياء القديمة، لما تزخر به من تنوع هائل وقدم لتكونات الجيولوجية كالجبال والصخور، ولما تحويه أيضاً من اكتشافات لأنواع من أقدم الكائنات على وجه الأرض، وأهم ما ميز عمان في العصور القديمة:

  • وأهم الكائنات الحية التي عاشت في عمان خلال الحقبة السحيقة، بكتيريا وحيدة الخلية تعرف بأسم السيانوبكتيريا (Cyanobacteria)، وأقدم دليل على وجودها في عمان يعود لأكثر من (700 مليون عام)، ويمكن مشاهدة أقدم الأدلة المكتشفة في عمان على ظهور البكتيريا في صخور سهل مرباط، كما توجد في هذه الحقبة طحالب بكتيرية تعرف باسم قبب الستروماتولايت (Stromatolite) (الشكل 1) (الكندي 2018: 61- 68).
  • وأقدم مصادر النفط والغاز في عمان، ومن الطحالب وحيدة الخلية أيضا كائن يعرف بأسم (الأكريتارك) (Acritaric) وهو كائن مجهري ذو شكل كروي، وهو من اقدم الكائنات في عمان بعد البكتيريا (شكل 2)، ويعد من أكثر الكائنات انتشاراً في تلك الحقبة (الكندي 2018: 61- 68).
  • ويعد الأسفنج البحري ضمن الحيوانات ذات التركيب اليسير، وهو الكائن الأول الذي ظهر على الأرض بمجموعة خلايا، ولقد اكتشف أقدم دليل أحفوري على وجود الإسفنج في العالم، في جنوب عمان، وهي عبارة عن بصمات كيميائية لجزيئات دهنية لا توجد إلا في أغشية خلايا الحيوانات، وهي بصمات كيميائية تعود لإسفنج بدائي عاش قبل نحو (635 مليون عام) (الكندي 2018: 70)، ولذا فعمان تحتوي على أقدم دليل على ظهور كائنات متعددة الخلية في العالم (الكندي 2018: 69; جليني 2011: 10( (الشكل 3).
  • ويعد الحد الفاصل بين حقبتي الحياة السحيقة والظاهرة، واحداً من أكثر الموضوعات جدلاً وغموضاً عند علماء الأحافير، وفي بداية القرن الحادي والعشرين تم التغلب على هذا الأمر، فقد قام مجموعة من الباحثين بدراسة عينة من صخور جوفية من بئر (مخيزنة) في جنوب عمان، وأظهرت طبقات هذه الصخور الجوفية انتشاراً واسعاً لنوعين من الكائنات الهيكلية البدائية التي تعود لحقبة الحياة السحيقة يعرفان باسم (ناماكاليش) (Namaclathus) وكلاودنيا (Cloudina) (الشكل 4)، تعود إلى حقبة الحياة السحيقة، وقد تم تحديد عمر هذه الطبقة من الرماد البركاني الذي يعلو الكائنات الهيكلية بنحو (541 مليون عام)، ويعد هذا مؤشراً دقيقا لتحديد الحد الفاصل بين حقبتي الحياة السحيقة والحياة الظاهرة (الكندي 2018: 72- 73; كلارك 2006: 98).
  • كما تعد صخور العصر ما قبل الكمبري في عمان، والتي يزيد عمرها عن (542 مليون عام)، من المصادر القديمة للنفط في العالم التي لا يوجد مثلها إلا في بحار شرق سيبيريا، وتبرز هذه الصخور في منطقة الحقف، وهي صخور غنية بحياة ميكروبية مجهرية تتضمن ترسبات طحالب دقيقة (ستروماتولايت)، وتشكلت قبل حوالي (635- 544 مليون عام) ويعتقد أنها شكلت بعد ذلك أحد مصادر النفط العماني (جليني 2011: 11; كلارك 2006: 212).
  • وظهرت الأسماك البدائية خلال العصر الأوردوفيشي قبل نحو (460 مليون عام)، وتعد من أوائل الكائنات الفقارية التي ظهرت في بحار الأرض، وقد عاشت هذه الأسماك في بحار ضحلة على حافات قارة جندوانا، وتم اكتشاف بقايا هذه السمكة متحجرة في محافظة مسقط، في وادي ضيقة بولاية قريات وأودية ولاية العامرات، وتعرف السمكة التي اكتشفت في عمان باسم سمكة سكابامباسبيس (Sacabambaspis) (الكندي 2018: 96) (شكل 5).
  • كما عثر على حيوان نيوتيليس (Nautilus) الذي ينتمي إلى شعبة الرخويات (Molluscs) وطائفة الرأسقدميات (Cephalopod) في الجبل الأخضر وغيرها من المواقع في عمان (شكل 6).
  • وتحدد عمر القاعدة الصخرية البلورية لجبل قهوان الذي يكاد يكون أقدم جبل صخري في عمان، وثبت عمر الجبل بما يزيد عن (800 مليون سنة) (كلارك 2006: 27).
  • وترجع جبال ظفار في الجنوب وجبال الحجر في الشمال إلى أصول مختلفة، فقد ارتفعت جبال ظفار جزء من عملية تكوين البحر الأحمر وخليج عدن، والتي بدأت قبل نحو (30 مليون سنة)، أما جبال الحجر فقد شهدت مرحلة تطور أطول وأكبر تعقيداً يعود تاريخ تكونها إلى العصر الكربوني- البرمي (أي قبل 300 مليون سنة)، وجبال الحجر فتحولت إلى سلسلة عالية فقط خلال الأربع إلى ست ملايين سنة الأخيرة (كلارك 2006: 44).
  • وتوجد في عمان مجموعة من أكبر الكهوف الكلسية في العالم، وهي دليل على غزارة هطول الأمطار في العصور السابقة (كلارك 2006: 45).
  • وأظهر تحديد تاريخ ترسب الكثبان الرملية في رمال الشرقية، أن أقدم الرمال المعروفة لا يزيد عمرها عن (230 مليون سنة) (كلارك 2006: 49).
  • والديناصورات هي أبرز ملامح الحياة المتوسطة (252- 66 مليون عام من الآن)، فقد كانت أكبر الحيوانات التي عاشت على ظهر اليابسة، وقد مكثت الديناصورات حوالي (135 مليون عاماً) على ظهر الأرض، وظهر منها أكثر من (1000 نوع)، وعثر في عمان على عظام كثيرة للديناصورات في عدة مواقع في الخوض بولاية السيب، ومنطقة السيح الأحمر ببدبد، وهذه المواقع من أفضل مواقع عظام الديناصورات المتحجرة في شبه الجزيرة العربية  (شكل 7)، وتعرف الباحثون على أربع أنواع من الديناصورات في عمان: النوع الأول هو (أورنيثبود) (Ornithopod) آكل النباتات الصغيرة (شكل 8)، والنوع الثاني ((ثيرابود) (Theropod) المفترس أشهر آكلات اللحوم (الشكل 9)، والنوع الثالث (ساروبود) (Sauropod) أحد أضخم الكائنات التي عاشت على اليابسة على الإطلاق (الشكل 10)، والنوع الرابع هو (هادروسورس) (Hadrosaurus) (شكل 11)، وقد عثر على سناً في ولاية البريمي لما يعرف بديناصور (موساروس) وهي آكلات لحوم  (شكل 12)، وهي كائنات بحرية ضخمة عاشت خلال الفترة من (92- 66 مليون سنة من الآن)، ويعد هذا أول أكتشاف لديناصور مائي في عمان، وهو أول أكتشاف لسن ديناصور كذلك (الكندي 2018: 175- 183). كما عثر في محيط قرية الخوض على مجموعة عظام وأسنان تعود إلى تماسيح عاشت في حقبة الحياة المتوسطة (الكندي 2018: 187).
  • وعثر أيضاً في محيط قرية الخوض بولاية السيب على جذوع عديدة لأشجار متحجرة، تعود لنفس فترة حياة الديناصورات،  وبعضها قد تكون أحافير لبعض أنواع أشجار النخيل التي تعود لأكثر من (70 مليون عام) (شكل 13)، وهي أقدم دليل لظهور النخيل في الجزيرة العربية، وأقدم دليل أحفوري لأشجار النخيل يعود إلى (80 مليوم عام) (الكندي 2018: 184- 186).
  • وخلال عصر الهولوسين (11.7 الآلف سنة وحتى الآن)، سقطت على أرض عمان مجموعة من نيازك الكويكبات والمريخ والقمر، التي حفظت صخورها في السهل الصحراوي لوسط عمان، ويعد السهل الصحراوي الصلد لوسط عمان واحداً من أفضل المواقع العالمية للعثور على صخور النيازك، وعثر في عمان حتى الآن أكثر من (5000 قطعة نيزكية)، وعمان تعد الدولة الأولى في العالم من حيث عدد عينات صخور النيازك المكتشفة (الكندي 2018: 208).
  • وخلال حقبة الحياة الحديثة (66 مليون سنة وحتى الآن)، بلغت رتب الثديات نحو (30 رتبة)، تتضمن نحو (5500 نوع من الثديات)، وظهرت ذوات الخرطوم أو الفيليات (Proboscideans) في بداية حقبة الحياة الحديثة قبل نحو (60 مليون عام)، وانقرضت جميعها، ولم يبقى منها سوى عائلة الفيلة، وتنقسم إلى قسمين، الفيل الآسيوي والفيل الأفريقي، ومعظم رتبة الفيليات المنقرضة قد عاشت في عمان، وعثر على أحافيرها في ظفار والوسطى، ومن الأحافير التي عثر عليها في عمان، أحفورة ذوات الخرطوم المكتشفة في ظفار، وقدر عمرها بحوالي (35 مليون سنة)، وعتبر هذا النوع المكتشف في ظفار جنساً جديداً من ذوات الخرطوم المنقرضة، وسمي (عمانيثريوم ظفارينسيس) (Omanitherium Dhofarensis) أو (باريثيريوم عمانيسي) (Barytherium Omansi) (شكل 14)، كما عثر على أحفورة آخرى لذوات الخرطوم باسم (دينوثيريوم) (Deinotherum) شرق منطقة الغابة جنوب ولاية أدم، ويعود عمر الأحفورة إلى (17 مليون سنة)، وما يميز هذا الحيوان ميلان نابيه باتجاه الأسفل (شكل 15)، كما عثر على أحافير شبيه بالفيل يسمى (جمفوثيريوم) (Gomphotherium) (شكل 16)، وقد ظهر على ألارض منذ (14 مليون سنة) وانقرض منذ (3.5 مليون سنة)، وهو يشبه الفيل الحالي لكنه بأربعة أنياب، اثنين علويين وآخرين سفليين، وقد عثر على أحافيره وتشمل عظاماً وأسناناً في منطقة الغابة بأدم، وتحتوي أحافير ذوات الخرطوم التي عثر عليها في عمان، على أحافير حيوان الماستودون، الذي يشبه حيوان الماموث، لكنه أقصر ساقاً وأقوى بنية بالمقارنة بالماموث، وقد ظهر خلال فترة الميوسين (23 مليون إلى 5 مليون سنة)، وانقرض قبل نحو (10 الآلف سنة)، قبل نهاية آخر عصر جليدي في تلك الفترة، كما عثر في جبال ظفار على عظمة وأسنان لحيوان من ذوات القرن يدعى (أرسينويثيريوم) (Arsinoitherium) (شكل 17)، وهو حيوان آكل للنباتات يشبه الفيل في بعض التفاصيل، ويشبه وحيد القرن في تفاصيل أخرى، ويحوي قرنين ضخمين يبرزان من عظام موجودة في أعلى أنفه، والعينة التي عثر عليها في عمان قد تكون أقدم دليل على حيوان (آرسنويثيريوم) وجد في العالم، لأن عمره يقدر بنحو (40 مليون سنة)، وانقرض منذ نحو (25 مليون سنة)، وعثر في عمان على عظام وأسنان تعود للقردة القديمة، قرب ولاية طاقة ومنطقة عيدم بمحافظة ظفار، وهي عينات لأجناس عديدة من القردة اكتشفت في عمان، ولذلك سميت بعمانودون وشصرودون ظفارينسين (Omanodon and Shizarodon dhofarensis)، وقد انقرضت هذه الأجناس في نحو (10 ملايين سنة من الآن)، وتوجد أحافير للوبر (Hyracoidea)، وأحافير القوارض أو الجرذان (Rodentia)، وأحافير القنافذ (Insectivora)، كما عثر على أحافير كثيرة لحيوانات ذوات الحافر، ومنها أحافير لأقدام شبيهة بالزراف، التي قد تكون عاشت في جبال مسندم منذ (7 مليون سنة)، ووجدت أحافير مشابهة لها في منطقة الغابة أيضاً، قدر عمرها بنحو (17 مليون سنة)، وقد عثر على حيوان من نوع (كانثوميركس) (Canthumeryx) في سقف كهف بولاية دبا، وهو نوع منقرض من حيوانات شبيهة بالزراف، وقد عثر على بعض عظامه في منطقة الغابة، وقد انقرض منذ نحو (5 مليون سنة) (شكل 18)، وفي عام 2014م عثر على أحافير حيوان (أنثراكوثيرديا) (Anthracotheriidae) (شكل 19)، وهو حيوان يشبه فرس النهر، ولكنه برأس أصغر وجسم أنحف، وظهر هذا الحيوان في فترة الإيوسين (56- 33 مليون سنة)، وقد يكون انقرض في فترة الميوسين (23- 5 مليون سنة) أو فترة البليوسين (5- 2.6 مليون سنة)، وخلال فترة الحياة الحديثة، ازدهرت وتنوعت كثير من أصناف الكائنات البحرية والنباتات في عمان والعالم عموماً، فظهرت أنواع عملاقة من الكائنات في البحر ومنها الحيتان قبل (50 مليون سنة)، وانتشرت النباتات الزهرية بصورة واسعة (الكندي 2018: 119- 223).
  • شكل (1) قبب الستروماتولايت في صخور عمان السطحية والجوفية (الكندي 2018: 64).
  • شكل 2: صور ميكروسكوبية لأنواع من الأكريتاك من حقبة الحياة السحيقة والحياة القديمة (الكندي 2018: 68).
  • شكل 3: صور لأحافير اسفنج من ولاية دماء والطائيين ونيابة الجبل الأخضر تنتمي لحقبة الحياة القديمة (الكندي 2018: 71).
  • شكل 4: تصور لأشكال حفريات ناماكاليش وكلاودونيا، إذ يتشكل حيوان ناماكاليش على هيئة كأس مركب على قصبة (الكندي 2018: 72).
  • شكل 5: تصور لسمكة العصر الاوردوفيشي (سكابامياسبيس) التي عاشت في عمان قبل نحو (450 مليون عام).
  • شكل 6: تصور لحيوان نيوتيليس ذو الصدفة المستقيمة والمقوسة (الكندي 2018: 98).
  • شكل 7: تصور لأشكال الديناصورات التي عاشت في عمان، وهي من اليسار إلى اليمين أورنيثبود وثيرابود وساروبود والديناصور ذو منقار البطة (الكندي 2018: 175).
  • شكل 8: تجسيد لديناصور أورنيثبود آكل النباتات من جنس (Rhabdodon)، عاش هذا الكائن في العصر في عمان الطباشيري قبل أكثر من (70 مليون عام) (الكندي 2018: 176).
  • شكل 9: تجسيد لديناصور ثيرابود المفترس من جنس (Carcharodontosaurus)، عاش هذا الكائن في عمان في العصر الطباشيري منذ أكثر من (70 مليون عام) (الكندي 2018: 176).
  • شكل 10: تجسيد لديناصور ساروبود آكل النباتات من جنس (Rapetosaurus)، عاش في العصر الطباشيري في عمان منذ أكثر من (70مليون عام) (الكندي 2018: 177).
  • شكل 11: تجسيد لديناصور أورنيثبود آكل النباتات من جنس (Hadrosaurus)، عاش في العصر الطباشيري في عمان منذ أكثر من (70مليون عام) (الكندي 2018: 177).
  • شكل 12: تصور محتمل لديناصور موساسور البحري العملاق (الكندي 2018: 182).
  • شكل 13: احفوريات لأشجار عاشت خلال حقبة الحياة المتوسطة (قبل 70 مليون عام) ربما تكون لجذوع أشجار النخيل (الكندي 2018: 184).
  • شكل 14: رسم تخطيطي لحيوان عمانيثريوم ظفارينسيس الشبيه بالفيل الذي عثر عليه في جنوب سلسلة جبال ظفار (الكندي 2018: 209).
  • شكل 15: تصور لحيوان دينوثيريوم ذي النابين الأسفلين (الكندي 2018: 211).
  • شكل 16: تصور لحيوان جمفوثيروم بأربعة أنياب (الكندي 2018: 212).
  • شكل 17: رسم تخيلي لحيوان أرسينويثيروم (الكندي 2018: 215).
  • شكل 18: رسم تخيلي لحيوان كانثوميركس (Canthumeryx) الذي وجدت أحافيره في منطقة غابة بولاية أدم (الكندي 2018: 218).
  • شكل 19: حيوان أنثراكوثيرديا ذي الحافر من نوع إلوميركس (Elomeryx) وهي حيوانات مشابهة لحيوانات فرس النهر والخنازير البرية (الكندي 2018: 218).

المراجع:

  • محمد هلال الكندي (2018): قصة الأرض والحياة في عمان، الجمعية الجيولوجية العمانية.
  • خزعل الماجدي (2018): تاريخ الخليقة، منشورات تكوين.
  • كن جليني (2011): مختصر جيولوجية سلطنة عمان، ترجمة وتحرير: محمود المحروقي ومحمد الكندي، الجمعية الجيولوجية العمانية.
  • مارك هيوز كلارك (2006): تراث عمان الجيولوجي، تحرير: كين جليني، شركة تنمية نفط عمان.